بديل ــ ياسر أروين

اعتبر "النهج الديمقراطي" فوز جبهة "سيريزا" اليسارية، بالإنتخابات التي شهدتها اليونان، يوم الأحد المنصرم 25 يناير، هزيمة لما وصفه (النهج) لـ"الأوليغارشية" المالية، والنخب "الفاسدة" و"ديكتاتورية" الرأسمال.

وهنأ رفاق البراهمة الجبهة "التقدمية" بفوزها، ورأوا فيه (الفوز) انتصارا للشعب اليوناني، "الذي عبر بالملموس عن تحديه للخوف والتخويف والإحباط وتشبته بالأمل في التغيير على طريق تمكين اليونان وشعبها من استعادة كرامتهما التي أهدرتها واستباحتها الرأسمالية الهمجية وإجراءاتها التقشفية".

كما قال "النهج الديمقراطي" في تهنئته لجبهة "سيريزا"، أنه يثق في قدرتها على إعادة بناء اليونان، ووضع الإصلاحات الديمقراطية، "الجذرية التي يتطلبها الوضع وتتجاوب مع تطلعات الشعب اليوناني"، معبرا عن اعتزازه بعلاقة الصداقة والتعاون، الذي تجمعه (النهج) بالجبهة.