(الصورة من الأرشيف)

كشف حزب "النهج الديمقراطي"، عن تفاصيل "التطويق الأمني" الذي شهده محيط مقره المركزي بالرباط صباح الأحد 23 غشت الجاري.

واكد الحزب في بيان توصل "بديل أنفو" بنسخة منه، أن محيط مقره المركزي عرف "إنزالا مكثفا لعناصر البوليس السري وأعوان السلطة بهدف مراقبة جميع المنافذ المؤدية إليه وتتبع خطى أعضائه مباشرة بعد مغادرتهم المقر المركزي".

وأضاف نفس البيان أنه "جرى توقيف معاد اليعقوبي عضو شبيبة النهج الديمقراطي بمحطة الحافلات القامرة وتعريضه للسب والتعنيف وتفتيش أغراضه وحجز مئات النسخ من عدد الجريدة الخاص بمقاطعة الانتخابات الجماعية".

كما أكد نفس البيان أنه "تم تتبع خطى معاد الجحري نائب الكاتب الوطني للنهج الديمقراطي واعتراض سبيله وإيقافه أمام ولاية الأمن بالرباط بدعوى المراقبة حسب ما صرح به أحد عناصر الشرطة الذي كان يتتبع سيارته".

وفي نفس السياق أوضح المصدر ذاته أنه تم "تتبع وبكل دقة خطى عدد من مناضلي الحزب من صفرو عبر عدة أحياء مدينة سلا إلى حدود حوالي الساعة الرابعة بعد الزوال لثنيهم عن نقل منشورات نداء النهج الديمقراطي لمقاطعة الانتخابات إلى منطقتهم".

ونددت الكتابة الوطنية "للنهج الديمقراطي" بهذه " الممارسات التي تمس حقهم في التعبير عن موقفهم الداعي الى مقاطعة الانتخابات الجماعية والجهوية والدعاية له وسط الجماهير الشعبية"، مؤكدة أن "مختلف اشكال التضييق لن تثني مناضلات ومناضلي النهج على الاستمرار في خوض حملة مقاطعة الانتخابات بشكل حماسي ونشيط كما يستدعي ذلك الواجب النضالي".