أدان حزب " النهج الديمقراطي" عبر كتابته الوطنية، بقوة ما سماه "القمع الموجه ضد المناضل المعطي منجب والذي يعد انتهاكا لحرية التعبير والرأي ويستهدف الترهيب وإسكات الأصوات الحرة المعارضة للدولة المخزنية".

وعبرت الكتابة الوطنية، في بيان لها توصل به "بديل"، "عن تضامنها اللامشروط مع المناضل المعطي منجب في حقه في التعبير عن آرائه بعيدا عن التخويف والترهيب والقمع".

وأوضحت كتابة "النهج الديمقراطي"، "أنها تتابع بقلق شديد المضايقات البوليسية التي يتعرض لها المناضل المعطي منجب، رئيس جمعية "الحرية الآن" و التي توجت باستدعائه لمخفر البوليس وإخضاعه للاستنطاق لساعات طويلة حول قضايا تتعلق بحرية التعبير والرأي"، مهيبا "بكل الديمقراطيين والقوى الحية التضامن مع المناضل المعطي منجب والوقوف صفا واحدا في وجه التراجعات الخطيرة في ميدان الحريات وحقوق الإنسان".