بديل ــ الرباط

دعت اللجنة الوطنية لحزب "النهج الديمقراطي"، إلى مقاطعة الانتخابات الجماعية المقبلة، معتبرة"أن ضعف التسجيل في اللوائح الانتخابية تعبير جديد عن رفض أغلبية الشعب المغربي للانتخابات المؤطرة بدستور ممنوح وقوانين انتخابية لا ديمقراطية".

كما أدان البيان الختامي للدورة العادية للجنة الوطنية للحزب المنعقدة في 5 أبريل الجاري، (أدان) بشدة ما اسماه "القمع الموجه للحركة الحقوقية، وخاصة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وحركة المعطلين والباعة المتجولين والفراشة والحركة الطلابية، وكل القوى المعارضة ".

وعبرت اللجنة في بيانها "عن رفضها القاطع لمسودة القانون الجنائي الذي يقنن التضييق على الحريات الفردية والجماعية"، مؤكدة على حق المرأة وحريتها في اتخاذ قرار توقيف الحمل خلال اثنا عشر أسبوعا بعد انطلاقه".

وإعتبر البيان "أن الحوار الاجتماعي عقيم"، حيث دعا النقابات إلى الانسحاب منه ، مؤكدا في الآن نفسه أن الرد الحقيقي يتمثل في "تصعيد النضال وصولا إلى شن إضراب وطني عام"، كما اشار البيان إلى  "أن المؤتمر الحادي عشر للاتحاد المغربي للشغل مؤتمر لا ديمقراطيايكرس المهادنة الطبقية".

وعبرت اللجنة الوطنية لحزب النهج عن "تضامنها مع الطلبة المضربين عن الطعام، داعية إلى تنظيم حملات للتضامن معهم وتثمن خطواتهم الوحدوية ".