دعت الكتابة الوطنية  لحزب "النهج الديمقراطي" من وصفها بـ"القوى الحية" و في مقدمتها القوى الديمقراطية، إلى التحرك بسرعة لإنقاذ حياة السيد على لمرابط و حصوله على بطاقته الوطنية". كما جاء في بيان صادر كتابته الوطنية توصل "بديل" بنسخة منه.

واعتبر النهج الديمقراطي حرمان "السيد علي لمرابط من أحد أبسط حقوقه كمواطن انتهاك سافر و خطير لحقوق الإنسان يسفه الادعاءات الرسمية باحترامها" مدينا " بشدة هذه الممارسة القمعية المشينة".

وعبر النهج عن: "تضامنه التام معه و وقوفه بجانبه إلى أن يلبى مطلبه العادل و المشروع".

وطالب النهج، "السلطات المغربية بتلبية هذا المطلب دون تأخر و قبل فوات الأوان".