(الصورة من الأرشيف)

أكد المكتب المحلي لحزب "النهج الديمقراطي" بتطوان أن "قوات الأمن بلباس مدني، قامت  دون أي موجب قانوني، بانتزاع و مصادرة كل الوثائق التي كانت بحوزتهم وتعنيف وحاولة مصادرة بعض الهواتف باستعمال القوة في حق المناضلين المشاركين في حملة مقاطعة الإنتخايات يوم السبت 29 غشت".

وأدان الحزب عبر بيان له، توصل به "بديل"، ما أسماها "الممارسات التي تحن إلى سنوات الرصاص، و تتنافى و أبسط مقومات الديمقراطية، وتتعارض و المواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي صادق عليها المغرب و في مقدمتها العهد الدولي المتعلق
بالحقوق المدنية و السياسية ناهيك عن الدستور على علته".

ويضيف البيان أن هذه الممارسات  تكشف مرة أخرى عن "زيف ادعاءات دولة الحق و القانون مبينة في الآن نفسه أن هذه الانتخابات ما هي إلا مساحيق لتجميل الجوهر الاستبدادي لدولة المخزن".