بديل ـ الرباط

حملت الكتابة الوطنية لحزب "النهج الديمقراطي"، المسؤولية كاملة للدولة المغربية والجماعات المحلية، فيما يتعلق ب"كارثة" الفيضانات التي ضربت العديد من الأقاليم المغربية، وخلفت أضرارا في الأرواح والأموال والبنايات.

وقال رفاق "البراهمة أن سياسة الدولة والجماعات "لا تنتج سوى الإقصاء والتهميش والفوارق الاجتماعية والجهوية"، واعتبروا أن معالجة حقيقية وسليمة لما جرى لا يمكن أن " تتم بمنطق الإحسان والصدقة".

من جهة أخرى اعتبرت الكتابة الوطنية للحزب، أن الحل يكمن في سن " سياسة ديمقراطية بديلة قوامها بنيات تحتية متينة وسياسة لإعداد التراب عقلانية ونظام توقعات يتمتع بالقدرة على المبادرة والتحسيس والاستباق ووقاية مدنية عصرية مدربة ومجهزة".

ولم يفت الكتابة الوطنية لـ "النهج الديمقراطي" أن تتقدم بأحر عبارات التعازي والمواساة لعائلات ضحايا هذه الكارثة وذويهم، وتعبر عن تضامنها مع كل المتضررين.