بديل ـ ياسر أروين

طالب المكتب الوطني لحزب "النهج الديمقراطي" بطرد الرئيس البوركينابي السابق "بليز كومباوري"، ورفض بشكل قاطع تحول المغرب إلى "ملاذ للدكتاتوريين، الذين نبذتهم شعوبهم، أمثال شاه إيران وموبوتو...".

وحمل رفاق البراهمة المسؤولية كاملة للدولة المغربية، وطالبوها باتخاذ قرار واضح أمام الشعب، يقضي بـ"ترحيل الطاغية غير المرغوب فيه"، كما جاء في نص البيان الذي يتوفر الموقع على نسخة منه.

ودعت قيادة "النهج الديمقراطي" من أسمتهم بـ"أصحاب الضمائر الحية"، بمن فيهم المشاركين في "المنتدى العالمي لحقوق الإنسان"، إلى "الحيطة والحذر" وفضح ما أسمته "ديمقراطية الواجهة، التي يعمل المخزن وأدواته، على التسويق لها".

من جهة أخرى، دعا البيان إلى توحيد الصفوف والتضامن ضد "القمع" والعمل على فرض إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، وإلغاء المتابعات القضائية ضد المناضلات والمناضلين.