بديل ـ الرباط

أدان فرع "النهج الديمقراطي" بمدينة مكناس، ما وصفه بـ"السياسة القمعية " المنتهجة من طرف النظام وتضامن مع كل ضحاياها، من طلبة حقوقيين، معطلين، عمال، وسكان الأحياء المهمشة، كما حمل الدولة مسؤولية فك العزلة عن المناطق المتضررة بسبب الفيضانات.

وندد رفاق البراهمة، بما أسموه "القمع المسلط "على المطالبين بالحق في السكن بمكناس، ودعوا كل القوى الديمقراطية والتقدمية الحية محليا إلى الوحدة النقابية والنضالية، وإطلاق المبادرات المشتركة بهدف تحقيق مطالب "الجماهير الشعبية" في الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

وطالب رفاق "البراهمة" في بيان توصل الموقع بنسخة منه، بضرورة تفعيل مبدأ عدم الإفلات من العقاب في الجرائم الاقتصادية، المواكبة للمشاريع التنموية "الفاشلة والبنيات التحتية المغشوشة"، وأعلنوا تضامنهم مع جميع المتضررين من الفيضانات الأخيرة.

ونبه أصحاب البيان، إلى الظرفية الحالية بالمغرب، التي تتميز حسبهم باستمرار معاناة "الجماهير الشعبية" بسبب سياسات الدولة، وما نجم عنها من تدهور للقدرة الشرائية. وكذا الإجهاز على الخدمات الاجتماعية ،والهجوم على الحريات، كما جاء في نص البيان.