بديل ـ ياسر أروين

حمل "النهج الديمقراطي" ما وصفها بـ"الإمبريالية" الفرنسية مسؤولية تصاعد الأعمال الإرهابية، من "خلال تحالفاتها المخزية مع الأنظمة الراعية للإرهاب".

وحسب بيان لرفاق البراهمة، توصل الموقع بنسخة منه ففرنسا تحالفت مع " أنظمة الخليج الرجعية وخاصة العربية السعودية ومغامرتها العسكرية وانحيازها للصهيونية ونهبها لخيرات الشعوب"، مما شجع "الإرهاب"، بما في ذلك الذي ضرب الأراضي الفرنسية، على حسب ما جاء في البيان.

وأضاف ذات البيان أن التحالف الفرنسي مع الأنظمة المذكورة، يضر بمصالح الشعوب الإفريقية، والشرق الأوسط، الأمر الذي يؤدي إلى تغذية " النزعات الأصولية والانغلاقية وأوهام العودة للماضي والانزواء في الانحطاط والتخلف".

من جهة أخرى أدان النهجويون بقوة الهجمات "الإرهابية" على الجريدة الفرنسية، واعتبروها (الهجمات) محاولة لاغتيال لحرية الرأي والتعبير والإبداع، ورفضوا أي رقابة دينية مهما كان مصدرها على الإبداع الفني بكل أصنافه وعلى نتائج العلوم بمختلف فروعها وتأويلاتها الفلسفية ، كما جاء في نص البيان.