بديل ـ الرباط

وصف الداعية عبد الله النهاري المواقع الإلكترونية بـ"الفاسدة" و"العلمانية"، دون أن يحدد المواقع المعنية بوصفه، ولا استثنى مواقعا من هجومه. 

وجاء هذا الوصف ضمن ما وصفه بـ"حق الرد" على ما نشرته بعض المواقع الإلكترونية بخصوص شريط فيديو سابق للنهاري خصص موضوعه لفاجعة "بروكون".

وعاب النهاري على المواقع المعنية بهجومه  بثها لصور الدمار الذي لحق بالبنايات المنهارة بدل صوره الخاصة وهي تغطي خبرا حول تصريحاته الواردة في الشريط المعني.

كما انتقد النهاري تلك المواقع على اجتزائها لعبارات بعينها واختيارها لعناوين خاصة، متسائلا عن سر عدم إدراج تلك المواقع للشريط كاملا.

النهاري تساءل أيضا عن خلفيات عدم اهتمام تلك المواقع بالعديد من أشرطته التي تخصص لكل حادثة تهم المغاربة، متهما المواقع المستهدفة بهجومه، بالاصطياد في الماء العكر".

رد الموقع:

وحيث أن "بديل" كان من المواقع التي نقلت تغطية عن الشريط يجد نفسه ملزما بتوضيح أنه نشر صورة النهاري ولم ينشر صورة أي دمار، كما أنه نشر شريط الفيديو كاملا ولم ينشر جزء منه، أما العنوان فمعلوم أن الأخير يبقى حقا للجريدة أو الموقع شريطة أن لا يخون مضمون التصريح ويكون عاكسا لواقعه، وقد عنون "بديل خبره بهكذا عنوان: النهاري يتشفى في غير المصلين ويهنئ المتوفين تحت التراب ويقول: لا احد في المغرب يعمل غير العاهل المغربي".

وبالرجوع إلى الشريط موضوع الجدل من الدقيقة الرابعة عشر وأربعة وخمسين ثانية إلى الدقيقة 15 وسبعة ثواني فإن النهاري يقول: "آخويا وشحال من دار لي غاديا تطيح لي نشاء الله غادينا تقيسها الترمضينة وتركع وتسجد.. وسعداتك يالِّي كُنتي ناعس تم.. انشاء الله هي ساجدة عليك وانت تسجد تحت التراب". 

وكان النهاري قد قال أيضا انطلاقا من الدقيقة الثانية وسبعة عشر ثانية إلى الدقيقة الثانية و48 ثانية" من خرج من تلك العمارات الثلاث مع الثانية أو قبل الثانية كان ممن نجاه الله..ومن بقي هناك سقط عليه الردم".