بديل ـ شريف بلمصطفى

هاجم السلفي "عبد الله نهاري"، النساء اللواتي يرتدين ما يطلق عليه بـ"المايو الشرعي" من أجل السباحة، بدعوى أنه يُظهر "عورة" المرأة و مثله مثل التعري الكلي.

و قال "النهاري" في شريط فيديو نشره على قناته بموقع "يوتوب"؛ إن " الزلازل التي تضرب بين الفينة و الأخرى مناطق من المغرب، سببها التعري في الشواطئ و المسابح".

و شدد "النهاري" في نفس السياق على "تحريم" الدين الإسلامي ارتياد الشواطئ و التعري بها، مستدلا ببعض الأحاديث النبوية، و أكد أن الموت غرقا في البحر لا يُعد "شهادة" كما ورد في حديث صحيح عن الرسول بدعوى أن الغريق قد أظهر "عورته" و ارتاد مكانا "يُعصى فيه الله".

و دعا السلفي عبد الله نهاري المرأة المُسلمة إلى إمكانية لباس "الخمار" و السباحة به فقط إذا كانت وحيدة بعيدا عن الأنظار، واصفا "المايو الشرعي" بأنه إحدى مسميات "شياطين الإنس" مُعلقا عليه بعبارة "الله ينجينا من المايو الشرعي و المايو غير الشرعي".

و ختم النهاري حديثه بقوله:" لو ذهبنا للشواطئ لنهي الناس لاعتُبرنا ظلاميين و رجعيين، ... حُرمنا من الإستمتاع في بحور بلادنا.."

يُذكر أن قضية "المايو الشرعي" أثارت كثيرا من اللغط في الأيام القليلة الماضية، خصوصا بعد مراسلة النائب البرلماني عبد العزيز أفتاتي عن "حزب العدالة و التنمية"، لوزير السياحة على خلفية منع إحدى المواطنات من السباحة بـ"المايوه الشرعي" بأحد الفنادق بمدينة الجديدة.