نفى الناطق الرسمي باسم حزب الأصالة والمعاصرة، خالد أدنون، علاقة حزبه بما تداولته بعض وسائل الإعلام بشأن وقوفه وراء إعادة فتح دور القرآن بمنطقة مراكش، مؤكدا أن "البام" لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بالموضوع.

وقال أدنون في تصريح لـ"موقع le360"، إن "القباج اختار توجها سياسيا وحزبا منافسا للأصالة والمعاصرة، وعليه أن يلتزم بضوابط وأخلاق العمل السياسي وأن يكف عن الزج باسم البام في كل شاردة وواردة وأينما حل وارتحل".

وكان القباج قد كشف في تدوينة على حسابه على الفيسبوك، أنه يتوفر على فيديو يظهر شيخه محمد المغراوي وهو يدعو أتباعه إلى التصويت على حزب الأصالة والمعاصرة، حيث قال لهم وفق رواية القباج: "هذه النعمة تستلزم شكر الله تبارك وتعالى وشكر كل من أعان على تحقيقها، لذلك ينبغي أن تصوتوا أنتم وزوجاتكم وأولادكم على حزب الأصالة والمعاصرة فهو الذي فتحها، وإذا لم تصوتوا فسيعيدون إغلاقها بل سيمنعون ما عندنا من حلقات في البيوت، وفي لقاء مع النساء اليوم الأحد قال الشيخ المغراوي نفس الكلام غير أنه لم يسم الحزب واكتفى بقوله، يجب التصويت على الحزب الذي فتح دور القرآن وأنتن تعرفنه".