أعلن الناشط السياسي و الحقوقي محمد جلول المعتقل على خلفية الأحداث و الاحتجاجات التي شهدتها مدينة بني بوعياش في 8 مارس 2012 عن دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام من داخل السجن المحلي بمدينة جرسيف.

وجاء على لسان عائلة المعتقل جلول، أن الأخير يعلن للرأي العام المحلي و الوطني و الدولي عن دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام ابتداء من يوم الاثنين 09 نونبر من الشهر الجاري، احتجاجا على قرار تنقيله من السجن المحلي بالحسيمة.

ووصف جلول في رسالته التي نقلتها عائلته، الظروف التي تمت فيها عملية تنقيله فجر الخميس الماضي بالتعسفية، مشيرا إلى أنه لم يتوصل أي إشعار مسبق إسوة بعائلته، مضيفا أنه يعاني "مأساة حقيقية" بسجن جرسيف، في ظل الحصار المطبق عليه، و"منعه من التوصل بالجرائد و الكتب".

و أشار ذات الناشط السياسي و الحقوقي المعتقل إلى أن الهدف من وراء تنقيله يأتي "لتعميق معاناته و حرمانه من لقاء عائلته وإسكات صوته و حصاره و منعه من التواصل مع رفاقه، و وضع حد للكتابات و البيانات التي كان يخرجها من سجن الحسيمة".

يذكر أن محمد جلول، كان يشتغل قبل اعتقاله في 10 مارس 2012 أستاذا للتعليم الابتدائي، و صدر في حقه حكم بالسجن لـ 5 سنوات سجنا نافذا مع غرامة مالية.