بديل- وكالات

أرسل حلف شمال الاطلسي ( الناتو) الجمعة رسالة قوية إلى روسيا مفادها أنه لن يتسامح مع السلوك العدواني ضد أعضائه بالموافقة على تشكيل قوة للرد السريع قادرة على الانتشار خلال وقت قصير للغاية في أي مكان في العالم.

وفي الوقت الذي ستعمل فيه القوة على أساس التناوب، لكي لا تعد انتهاكا لاتفاق عام 1997 مع موسكو الذي يقضي بعدم تمركز قوات دائمة بطول الحدود مع روسيا ، أعربت جمهوريات البلطيق وبولندا ورومانيا عن استعدادها لاستضافة المنشآت الخاصة بتجهيزات تلك القوة.

وهذا يعني أن القوة، التي يتوقع ان تتكون من نحو 3 الاف إلى 5 الاف جندي ستكون جاهزة للانتشار بطول الحدود الروسية في غضون أقل من أسبوع.

وقال أمين عام حلف (الناتو) أندرس فوج راسموسن :" أعتقد أن القرار الذي اتخذناه اليوم لإعداد خطة للرد السريع يرسل رسالة واضحة جدا إلى روسيا بأننا مصممون بقوة على اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتوفير الحماية الفعالة والدفاع عن حلفائنا ".

وفي إشارة إلى الصراع الدائر في شرق أوكرانيا أضاف راسموسن:" في ظل الوضع الأمني الراهن، أجد أنه من الملائم كنتيجة لقوة الرد السريع سترون تواجدا أكثر وضوحا للناتو في الشرق".

وفي خطوتين تهدفان إلى إظهار عزيمة حلف الناتو ضد روسيا، اتفق الحلف على عقد القمة المقبلة في العاصمة البولندية وارسو ومواصلة مفاوضات العضوية مع جورجيا.

وأكد قائد الناتو أيضا أنه لن يكون هناك أية تغييرات على القانون التأسيسي بين الناتو وروسيا لعام 1997 الذي وضع نهاية للحرب الباردة.