بديل ـ وكالات

فازت النائبة اليزيدية الوحيدة في البرلمان العراقي بجائزة تمنح للنساء في مناطق الصراع لعام 2014 وقالت يوم الاثنين إن ألم ساقها المكسورة جراء تحطم طائرة هليكوبتر لا يذكر مقارنة بمعاناة أبناء طائفتها.

ومنحت النائبة فيان دخيل جائزة أنا بوليتكوفسكايا السنوية للمرأة في مناطق الصراع لمطالبتها بحماية اليزيديين واللاجئين والمحاصرين في البلدات والقرى التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية.

وقالت دخيل التي نجت من حادث تحطم طائرة هليكوبتر لكن ساقها كسرت في أغسطس آب بينما كانت تنقل مساعدات لليزيديين في جبل سنجار بشمال العراق إنه لا يمكن أن يمنعها شيء عن المطالبة بانقاذ اليزيديين المحاصرين‭‭‭ ‬‬‬في قبضة الدولة الاسلامية.

وأضافت في مقابلة عبر الهاتف مع مؤسسة تومسون رويترز أن اليزيديين شعب مسالم لكن رجالهم يذبحون وتتعرض نساؤهم وبناتهم للتعذيب والاغتصاب ويؤخذن كسبايا.

وتابعت أنها يجب أن تبلغ العالم أنه ما زال هناك أشخاص يريدون أن يحكموا بقوانين عصور الظلام بتخيير اليزيديين بين تغيير الديانة أو القتل.