على إثر تداول بعض المنابر الإعلامية، لخبر اعتقال شخص كان قد هدد القيادية في حزب "الأصالة والمعاصرة"، خديجة الرويسي بالقتل، قبل خمسة أشهر، أكد المهندس أحمد بن الصديق أنه أيضا تعرض لتهديدات مماثلة منذ مدة لكن لم يتم بعد اعتقال المتورطين.

ونشر المهندس أحمد بن الصديق على صفحته الإجتماعية، رابط خبر اعتقال المشتبه في تهديده للرويسي، مرفوقا (الرابط) بتدوينة أورد فيها :"أنا أيضا تعرضتُ للتهديد بالقتل منذ عام من طرف حركة الشباب الملكي ووضعتُ شكاية لدى القضاء و لم يُعتقل أي أحد حسب علمي رغم أن هذه الحركة معروفة لدى السلطات".

وكان بن الصديق، قد وجه رسالة إلى الملك محمد السادس، قبل أربع سنوات يعلن فيها أنه خلع بيعته عنه، بعد إحساسه بما قال عنه "ظلما وإهانة وجحودا واحتقارا"، من طرف الملك.

وكانت خديجة الرويسي، قد تعرضت لتهديدات بالقتل أوائل العام الجاري، إبان الهجمات التي استهدفت مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية، بعد أن أعلنت -الرويسي- تضامنها مع زينب الغزوي الصحفية المغربية في ذات المجلة.

وحاول الموقع الإتصال، بوزير العدل والحريات من أجل استقاء توضيحات حول الموضوع لكن هاتفه ظل يرن دون جواب.