بديل ــ شريف بلمصطفى

طالبت "التنسيقية الصحراوية بأوروبا" خلال اجتماعها ليوم السبت07 مارس 2015، ببلجيكا ، بـ"تحكيم ملكي، للكشف عما وصفتها بـ" فضيحة توقيف الوالي محمد عالي العضمي و استمرار فساد عبد الوهاب بلفقيه"، مُستنكرة متابعة الزميل حميد المهدوي الذي سيمثل أمام محكمة عين السبع بالدار البيضاء يوم الإثنين 9 مارس، على خلفية قضية شاب الحسيمة كريم لشقر.

كما استنكرت التنسيقية، "المحاكمات غير العادلة والمضايقات التي يتعرض لها النشطاء السياسيون والحقوقيون والصحفيون كـ: محمد بوجيد، مولود خليج، مبارك بوحلاسا، مبارك الداودي، عبد الخالق المرخي، محمد الوحداني، خراج بوجمعة، مجموعة تزيمي، عادل القرموطي، إدريس الوزاني، وأحمد القزبري .."

وحسب بيان لها، وُصف بـ"الناري"، توصل "بديل" بنسخة منه، طالبت التنسيقية، بضرورة "عزل ومحاكمة رئيس المجلس البلدي بكلميم عبد الوهاب بلفقيه، وكل المتورطين معه بسبب فسادهم في وادنون".

كما طالبت التنسيقية، في بيانها، بـ "ضرورة إعادة ترتيب البيت الداخلي لقناة العيون الجهوية التي إستشرى فيها الفساد وأصبحت بوقا لرموز الفساد، وكذا إعادة أطر الصحراء إلى مناصبهم بسبب القررات التعسفية غير المبنية على المهنية وإنما على حسابات شخصية ضيقة".

ودعا أصحاب البيان، ساكنة الصحراء إلى "مقاطعة" الإنتخابات التشريعية القادمة، بسبب ما اسموه "استشراء الفساد السياسي في المنطقة".

وحملت التنسيقية، المسؤولية كاملة لجهاز المديرية العامة للأمن الوطني، بسبب ما وصفتها بـ" الإختلالات الأمنية في الصحراء"، بحسب البيان.

وفي سياق آخر استنكرت "التنسيقية الصحراوية بأوروبا"، "غياب محاسبة المسؤولين عن فضائح الفيضانات، ولوبيات الفساد في الصحراء".