بديل- عن و م ع

توفي يوم الاثنين الماضي، الممثل المسرحي والتلفزيوني والسينمائي مصطفى ياسر بمسقط رأسه الدار البيضاء، عن عمر يناهز السبعين عاما، بعد معاناة مع المرض.
وقال الناقد أحمد سجلماسي إن الراحل بدأ مسيرته الفنية بالمسرح، كما انفتح على السينما مبكرا من خلال أدائه لأدوار صغيرة في أفلام مغربية وأجنبية صورت بالمغرب من قبيل “طبيب بالعافية” (1955)، وهو إنتاج فرنسي مغربي مصري مشترك من توقيع كريستيان جاك، و”سلامبو” (1960) من إخراج سيرجيو كريكو، و”شمس الربيع” (1969) من إخراج لطيف لحلو و”حلاق درب الفقراء” (1982) للراحل محمد الركاب.

وأضاف سجلماسي أنه بالإضافة إلى المسرحيات التي شارك في العديد من عروضها بمختلف مدن المغرب وقراه واشتهاره بتشخيص دور المرأة العجوز “أمي الهرنونية”، كان للراحل مصطفى ياسر، رئيس جمعية المسرح الشعبي، حضور ملحوظ في مجموعة من الأعمال التلفزيونية من إخراج الراحل يسري شاكر (ألف ليلة وليلة) ومصطفى الدرقاوي (مشاكل عائلية) ورشيد فكاك (خيوط العنكبوت) وحسن غنجة (وقائع) والراحل عزيز شهال (نهار بان) ونبيل عيوش (أجي نقول ليك) ورشيد الوالي (ناس الحومة) وغيرهم.

ومن الأفلام السينمائية الأخرى التي شارك فيها كممثل نجد “ولد الدرب” و”درب مولاي الشريف” من إخراج حسن بنجلون و”عبدو عند الموحدين” من إخراج سعيد الناصري.