بعث الملك محمد السادس برقيات تعزية لعائلات الأطفال الذي ماتوا غرقا بالشاطئ المحاذي لمصب وادي الشراط يوم الأحد 7 يونيو، كما قرر الملك التكفل شخصيا بلوازم نقل جثامين الضحايا ودفنهم ومأتم عزائهم.

وأفاد بيان للديوان الملكي أنه "على إثر علم الملك محمد السادس بالنبأ المحزن لحادث غرق ستة أطفال وفقدان خمسة آخرين معظمهم فتيات بالشاطئ المحاذي لمصب وادي الشراط بعث الملك ببرقيات تعازي ومواساة إلى الأسر المكلومة ضمنها مشاعر تعاطفه معهم وأن بلهمهم جميل الصبر وحسن العزاء.

وأوضح البيان ذاته أن الملك أصدر تعليماته السامية إلى السلطات الأمنية والترابية المختصة والمصالح الصحية لاتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لإسعاف الضحايا والبحث عن المفقودين وتقديم مختلف أشكال الدعم والمساعدة للأسر المكلومة مشاطرة من الملك لآلامهم وتخفيفا لما ألم بهم.