تسببت الزيارة الملكية إلى نيودلهي بمناسبة قمة الهند ـ إفريقيا في إحراج الجزائر، التي لم تجد بدا من خفض مستوى تمثيليتها، بعدما وصف المنظمون إشاعة إلغاء الزيارة الملكية بالمؤامرة التي تستهدف السياحة الهندية، وذلك في إشارة إلى أنها جاءت ردا على رفض البلد المضيف طلب الاتحاد الإفريقي بتمثيلية لبوليساريو.

وأشارت يومية "الصباح" في عدد الخميس 29 أكتوبر نقلا عن موقع “دو هيندو” الإخباري أن شائعة إلغاء الملك لزيارته إلى الهند كانت ستكون “بمثابة ضربة موجعة للسياحة الهندية”، على اعتبار أن حضور الملك سيمنح دفعة قوية للوجهات، التي تشملها زيارته الخاصة، قبل وبعد بداية أشغال القمة وبعدها.