بديل ــ الرباط

في قرار غير مسبوق، في تاريخ المغرب، وخلافا لما جرت به العادة، رفض الملك محمد السادس، اختيار رئيس للودادية الحسنية للقضاة، بعد أن تم تقديم ثلاثة اسماء مرشحين لهذا المنصب.

وعلم "بديل"، من مصادر قضائية جد مطلعة، أن القرار  جاء تطبيقا لمضامين الدستور في الشق المتعلق بضمان تعدد الجمعيات المهنية القضائية، مما يعني وضعها على قدم المساواة لكي تتولى كل جمعية تعيين أجهزتها التقريرية، بنفسها دون موافقة أي جهة، لكون الملك هو الضامن لاستقلال القضاء، ولكون جميع الجمعيات المهنية القضائية تحظى بنفس الحظوة لديه.

من جهة أخرى تفيد الأنباء أن هذا القرار جاء بسبب تحفظات على نتائج الإنتخابات والأجواء التي مرت منها، الشيء الذي سيمنع عبد الحق العياسي من مباشرة عمله كرئيس منتخب، بعد أن غاب عن عدد من الأنشطة أهمها ندوة إصلاح منظومة العدالة، التي اكتفى فيها ببعث رسالة تتضمن أهم البرامج والأنشطة التي نظمتها الودادية.

يشار إلى أن عبد الحق العياسي، كان قد انتخب رئيسا للودادية الحسنية للقضاة يوم 28 نونبر من السنة الماضية، محتلا المرتبة الأولى بـ 1575 صوتا، فيما حاز منافسوه نور الدين الرياحي على 445 صوتا، مولاي الحسن الداكي على 355 صوتا ورشيد صدوق بـ86 صوتا.