بديل- الرباط

بعد أن راجت أخبار حول حضور الأمير رشيد حفل تنصيب الرئيس المصري الجديد عبد الفتاح السيسي، يوم الأحد المقبل، سأل موقع "بديل" مصدر جد مطلع عن سر عدم إيفاد رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران إلى مصر بدل الأمير، فرد المصدر" الملك أنقد بنكيران من الإعتقال في مصر".

وأوضح المصدر أن السيسي وجماعته يعتبرون حزب "العدالة والتنمية" فرع من فروع تنظيم الإخوان المسلمين، استنادا إلى الإجتماع الذي حصل سنة 1992 ببيت مؤسس الحزب عبد الكريم الخطيب، والذي عرف حضور بوشعيب الشراطي مصطفى بن عثمان الصنهاجي من المغرب، ومن مصر صالح ابوريق امير جماعة الاخوان" وجبر سعد زغلول و مجاهد الامبري، أمير الإخوان بسوريا وعبد الالاه بن كيران وعبد الله باها ومحمد يتيم .

وأكد المصدر ان هذا اللقاء تم فيه مبايعة إخوان مصر، وعرف سجالا كبيرا خاصة من جانب يتيم الذي كان من أبرز الرافضين لإمارة المؤمنين، الشيء الذي أبعده عن الإستوزار في حكومتي بنيكران يضيف نفس المصدر.

يذكر أن مدير قناة الفراعنة، الذراع الإعلامي للسيسي كان قد وصف حزب بنيكران بـ"الإرهابي" على الهواء مباشرة.