قال الملك محمد السادس، إنه اختار أن يلقي خطاب المسيرة الخضراء من السينغال لكون هذه الدولة كانت من المشاركين في المسيرة الخضراء، وكانت في طليعة الدول المدافعة عن القضايا الكبرى للمغرب وأبانت عن دفاعه عن قضية المغرب الأولى.

وأضاف الملك محمد السادس خلال الخطاب الذي يلقيه من العاصمة السينغالية دكار، أنه يعرف "بأن الشعب لن يتفاجأ بهذا لكون هذا البلد كان من طليعة الدول المدافعة عن القضايا الكبرى للمغرب، ومن ضمنها قضية الوحدة الترابية" وكذا " لديناميته الاقتصادية وعلاقة الأخوة والتضامن بين الشعبين ووحدة مصيرهما" يقول الملك .

وقال الملك محمد السادس "أخاطبكم الأن من قلب إفريقيا" مردفا "إنه اخترت السينغال لمكانته المتميزة في إفريقيا ونظامه الديمقراطي ".