أفاد مصدر جيد الإطلاع، موقع "بديل"، أنه من المرتقب أن يقوم الملك محمد السادس، بزيارة ثانية للأقاليم الجنوبية يوم 10 دجنر المقبل، تزامنا مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان، لتدشين بعض المشاريع التنموية المهمة بهذه الأقاليم. مصدر رسمي أكدصحة خبر عودة الملك للأقاليم الجنوبية لكنه رفض تأكيد تاريخ الزيارة.

وحسب ما نقله مصدر الموقع، "فإن استعدادات مهمة تقام بالمنطقة لاستقبال الملك الذي من المرتقب أن يحل بمنطقة بوكراع الواقعة بين مدينة العيون والسمارة من أجل تدشين مشروع "فوسبوكراع"، الذي ستستثمر فيه ملايين الدراهم لتنمية المنطقة، ويشرف عليه المكتب الشريف للفوسفاط".

وفي ذات السياق، اعتبر رئيس "المركز المغربي لحقوق الإنسان"، الحبيب شعبان، فرع طرفاية، "أن هذا التوجه الجديد بخصوص المنظومة الحقوقية بالصحراء، مبادرة رائدة ورائعة من طرف الملك محمد السادس، الذي يعمل من خلال ضمان الحقوق الاقتصادية على ضمان استفادة ساكنة الصحراء من الثروات الطبيعية التي تزخر بها المنطقة ومن أهمها الفوسفاط".