بعث الملك محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى رئيس جمهورية النيبال الديمقراطية الفيدرالية، رام باران ياداف، إثر الزلزال الذي ضرب عددا من مناطق هذا البلد.
وجاء في هذه البرقية "لقد علمت بعميق الأسى نبأ الزلزال العنيف الذي ضرب عدة مناطق من بلدكم الصديق، من بينها العاصمة كات ماندو، مخلفا خسائر جسيمة في الأرواح والممتلكات".

وبهذه المناسبة المحزنة، أعرب الملك للرئيس النيبالي، ومن خلاله لأسر الضحايا وللشعب النيبالي الصديق، عن أحر التعازي، وأصدق مشاعر المواساة في هذا المصاب المفجع.