وصل الملك محمد السادس، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن والأمير مولاي رشيد ، اليوم الثلاثاء إلى موقع "باب إيغلي" في مراكش، الذي يحتضن أعمال الجلسة الرسمية رفيعة المستوى للدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الاطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية "كوب 22".

ولدى وصول لملك تقدم للسلام عليه الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، والأمينة التنفيذية للاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية باتريسيا إسبينوزا، ورئيس قمة "كوب 22" صلاح الدين مزوار.

ومن المنتظر ان يترأس الملك  الجلسة الرسمية رفيعة المستوى لمؤتمر "كوب22" والتي سيحضرها 40 رئيس دولة و30 رئيس حكومة.

وتروم قمة الدورة ال 22 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية، التي ستتواصل أشغالها إلى غاية 18 نونبر الجاري، تفعيل اتفاقية باريس حول المناخ، والتي دخلت حيز التنفيذ في 4 نونبر الماضي، وتسريع العمل، قبل 2020، على تقليص وقع التغيرات المناخية، مع احترام حقوق الإنسان المنصوص عليها في الاتفاقية.

ويشكل هذا الموعد الدولي، الذي يعد قمة في إفريقيا ومن أجل إفريقيا، فرصة للمشاركين من أجل مناقشة وبحث مجموعة من المواضيع ذات الصلة، على الخصوص، بالفلاحة والأمن الغذائي، والطاقة، والغابات، والصناعة، والنقل والماء.