بديل ـ الرباط

حصل من يسمونهم بـ"شرفاء الزاوية الحراقية" بتطوان، يوم الجمعة 13 يونيو، على هبة ملكية، لم يعرف قدرها المالي.

وتكلف بتسليم الهبة، الحاجب الملكي، محمد العلوي، بحضور والي جهة تطوان طنجة، وعدد من الشخصيات الأخرى المهمة بالإقليم.

يشار إلى أن نظام  الحكم في المغرب  قائم على ثنائية التقليد والحداثة، فحين   يتغول رجال الدين، يخرج الملك ذو ربطة العنق لينتصر للمناصفة وحقوق الإنسان والبرلمان.. وحين يتغول أهل الحداثة أو يرفضون مجاراته في قرار، يخرج الملك ذو الجلباب لينتصر لإمارة المؤمنين، التي تستمد شرعيتها من حفل البيعة، المنظم نهاية شهر يوليوز من كل سنة.

ويرى بعض المحللين أن من أهم الإشكالات المطروحة أو المؤاخذات على الفريقين لا الحداثي ولا التقليداني،  أن كلاهما لا يركز على أسس النظام، وإنما يرى كل واحد منهما في الملك حصنه، فأنصار الحداثة يرون  في الملك الحداثي واقيا من "أهل الدين"، و"شرهم"  والتقليداني يرى في إمارة المؤمنين واقية من "الحداثة" و"شرها"، لهذا يبقى الملك فوق الجميع ويضمن استمراريته.