بديل ـ الرباط

لم تمض سوى ساعات قليلة فقط على الخطاب الملكي الأخير، حتى خرجت  "البوليساريو" والعديد من وسائل الإعلام الجزائرية، بردود فعل مثيره تجاه ما صرح به الملك بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، يوم 6 نونبر الجاري.

وفيما اتهمت جريدة "الشروق الجزائرية" الذائعة الصيت، الملك بـ"اللعب بالنار" واتهمته قناة "النهار" بـ"النظر بعين الحسد لثروات الجزائر"، موظفة بعض وسائل الإعلام  الجزائرية الأخرى في العديد من تغطياتها للخطاب  مفاهيم بعينها كـ"الاحتلال المغربي" "وآخر مستعمرة في افريقيا"، "والغزو المغربي للصحراء الغربية"، جاء رد فعل البوليساريو أقوى من خلال بيان صادر عما يسمى بــ"وزارة الإعلام الصحراوية"، اتهمت فيه الملك بـ"التمرد على الشرعية الدولية" وانتاج خطاب تطبعه "النرفزة والتعنت والتهديد وإطلاق الاتهامات في كل الاتجاهات والتملص من التزاماته الدولية".

وكما أبدى الملك إصرارا على أن مقترح الحكم الذاتي هو أقل ما يمكن أن يقبل به المغرب كحل للنزاع في الصحراء، أبدت البوليساريو إصرارها على حل "الاستفتاء" كخيار وحيد لفض النزاع، ملمحة إلى استعدادها لخيار الحرب إذا دعت الضرورة إلى ذلك.