أشرف الملك محمد السادس، محفوفا بولي العهد الامير مولاي الحسن، يوم الجمعة بسلا الجديدة، على تدشين مسجد، أطلق عليه الملك اسم "مسجد محمد السادس"، قبل أن يؤدي به صلاة الجمعة.

وشيد المسجد الجديد، وهو من بين أكبر المساجد على مستوى عمالة سلا، على مساحة إجمالية قدرها 1,5هكتار، وبغلاف مالي تقدر قيمته ب 54 مليون درهم، ممول من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

ويتوفر "مسجد محمد السادس"، الذي يسع لـ 3000 مصل ومصلية، والذي شيد وفق الطراز المعماري المغربي الأصيل، على جميع المرافق الضرورية للمصلين والقيمين على الشأن الديني.

وهكذا يشتمل على قاعتين للصلاة، واحدة للرجال وأخرى للنساء، وأربع قاعات مخصصة لتحفيظ القرآن الكريم وتدريسه ومحو الأمية والتربية الدينية، وكتاب قرآني، ومكتبة، وقاعة للندوات تتسع لنحو 250 شخصا، وسكن للإمام وآخر للمؤذن، ومحلات تجارية، وفضاءات خضراء.