بديل ــ الرباط

توجه الملك محمد السادس، مساء اليوم الجمعة 30 يناير صوب فرنسا مباشرة بعد انتهاء حفل ديني ترأسه بمناسبة مرور 16 سنة على وفاة والده الملك الراحل الحسن الثاني.

ولم تُعرف بعد مدة الزيارة الملكية الخاصة بالديار الفرنسية، حيث تأتي في وقت توترت فيه العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، كانت آخر تطوراتها الزيارة التي يقوم بها وزير العدل و الحريات مصطفى الرميد، من أجل وأد الأزمة وإعادة إحياء التعاون القضائي.

ويرى المراقبون أن هذه الزيارة الملكية، ستغير العديد من نقط الإختلاف من أجل طي صفحة "القطيعة" التي دامت قرابة السنة، كما يتوقع المتتبعون أن تُتوج الزيارة بتوقيع العديد من الإتفاقيات التي تخص المجال الأمني و القضائي.