دعا الملك محمد السادس، أمام "قمة العمل الإفريقية" التي تنظم على هامش الدورة 22 لمؤتمر المناخ بمراكش، إلى "تأسيس إفريقيا صامدة في وجه التغيرات المناخية، وثابتة على درب التنمية المستدامة".

وقال الملك، في خطاب ألقاه في هذه القمة، "إنها إفريقيا حريصة على ترشيد استعمال مواردها، في إطار احترام التوازنات البيئية والاجتماعية. إفريقيا تعمل من أجل تحقيق التنمية الشاملة، في انسجام مع مقومات هويتها والتي تتمثل في ثقافة التشارك والانصاف والتضامن".

وبعد أن أكد الملك محمد السادس، أن الخطاب الصائب حول مصير كوكب الأرض ، والاهتمام الذي يحظى به على الخصوص من طرف مجتمع مدني فاعل، أصبحا حقيقة ملموسة، تساءل عما إذا كانت هناك أهداف مشتركة لهذا التحرك.

وتطرق ملك المغرب، في هذا الصدد، للتباين الموجود بين الشمال والجنوب على مستوى الثقافة البيئية، والمرتبط بالأولويات وبالإمكانات، وأبرز في هذا السياق ضرورة العمل من أجل تطابق، بل وتوحيد التربية البيئية، مؤكدا أن ذلك هو ما ستعمل الرئاسة المغربية على تحقيقه خلال رئاستها لمؤتمر "كوب 22".

وتساءل الملك، من جهة أخرى، عما إذا كان يجب التذكير بأن زمن الاستعمار قد ولى، وأن أي قرار مفروض لا يمكن أن يعطي نتائج إيجابية، وهل يجب التذكير أيضا بأن الفاعلين لا تنقصهم قوة الالتزام، ولا صدق الإرادة"، وإنما يفتقرون للإمكانات.

وقال الملك محمد السادس في هذا الصدد: " إننا ندرك جميعا بأن الأمر يتعلق بحماية الحياة، وبأن علينا العمل بشكل تضامني،من أجل الحفاظ على كوكبنا. ولهذا أتمنى أن يتسم عملنا بتطابق وجهات النظر".

وحذر الخطاب الملكي من أن "القارة الإفريقية تدفع ثمنا غاليا في المعادلة المناخية. وهي بدون شك القارة الأكثر تضررا"، مبرزا أن ارتفاع درجات الحرارة واضطراب الفصول، وتواتر فترات الجفاف، "كلها عوامل تساهم في تدهور التنوع البيولوجي، وتدمير الأنظمة البيئية، وترهن تقدم القارة وأمنها واستقرارها".

وأضاف الملك أن القارة، بالرغم من أنها لا تنتج سوى أربعة في المائة من انبعاثات الغازات التي تؤدي للاحتباس الحراري، فإن التقلبات المناخية في العالم تعيق بشكل كبير التنمية فيها، وتهدد على نحو خطير الحقوق الأساسية لعشرات الملايين من الأفارقة.