علم "بديل" من مصادر جد مقربة أن وزير التجهيز والنقل عزيز الرباح في منتهى سعادته منذ يوم الأربعاء 24 يونيو، بعد أن وافق الملك على إحداث ميناء بمدينة القنيطرة ينتظر أن يكلف الملايير، لكونه سيشيد وفقا لمواصفات عالية الجودة قد تفوق مواصفات ميناء الدار البيضاء، بحسب نفس المصادر.

وقالت المصادر إن الرباح اتخذ من بناء هذا الميناء مشروعا لعمره، خاصة أمام "المقاومات" التي واجهها من طرف بعض الجهات الحكومية النافذة، بحسب وصف نفس المصادر، قبل أن يقبل الملك مشروعه.

ووفقا لذات المصادر فإن مساحة الميناء ستمتد لقرابة 20 كيلومترا، وأن البدء في تشييده سيتم مع مطلع السنة المقبلة.

وذكرت المصادر أن عمليات الحفر ودراسة التربة ونزع الملكيات سيشرع فيها قريبا إن لم يكن قد شرع فيها ابتداءً من اليوم.