ترأس الملك محمد السادس يوم الأربعاء 24 يونيو، بالقصر الملكي بالرباط جلسة عمل خصصت لتقديم ودراسة مخطط العمل المتعلق بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع المصنع "بي إس أ بوجو -ستروين".

وأورد بيان للديوان الملكي أن العاهل المغربي، أعطى توجيهاته السامية لمختلف القطاعات المعنية من أجل ضمان التنسيق الأمثل لتدخلاتها في إطار هذا المشروع.

وعلى ضوء ما تتوفر عليه جهة الغرب شراردة بني حسن من بنيات تحتية هامة ، تعزز جاذبيتها ، فقد شدد الملك على ضرورة تقوية هذه البنيات ودعمها لاسيما من خلال إنجاز ميناء في المياه العميقة القنيطرة الأطلسي ، مرتبط بالمحاور الطرقية والسككية والجوية المهيكلة، وذلك في أقرب الآجال.

وأضاف المصدر ذاته، أن الملك ذكر بضرورة اعتماد مقاربة إيكولوجية فعالة حتى يكون هذا المشروع منسجما مع محيطه. وأبرز البلاغ أن جلسة العمل هذه ، تترجم الارادة الملكية في جعل هذا المشروع أرضية هامة لخلق الثروة ومحركا لسوق الشغل وقطبا مهيكلا في الجهة ، ذا وقع اقتصادي على مجموع المملكة.

وحضر هذه الجلسة رئيس الحكومة، عبد الإله ابن كيران، والموقعون على الاتفاق المتعلق بإحداث مركب صناعي تابع ل "بي إس أ بوجو -ستروين" بالمغرب، محمد حصاد وزير الداخلية ومحمد بوسعيد وزير الاقتصاد والمالية وعزيز رباح وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك ومولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي وعبد القادر عمارة وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة وعلي الفاسي الفهري المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ومحمد ربيع لخليع المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية وأمينة بنخضرة مديرة المكتب الوطني للهيدروكربونات والمعادن وفؤاد البريني رئيس مجلس الرقابة للوكالة الخاصة لطنجة المتوسط وعبد اللطيف زغنون المدير العام لصندوق الايداع والتدبير