بديل ـ الرباط

قال الملك محمد السادس، "إن وفاة عبد الله باها، هي لا تعد خسارة فادحة لأسرته المكلومة وحدها، وإنما هي رزء جسيم بالنسبة لنا ولحكومة المملكة". مؤكدا على تحلي الراحل بخصال رجل الدولة الكبير.

وبعث الملك ببرقية تعزية إلى رئيس الحكومة، عبد الإله ابن كيران، اليوم الإثنين، وذلك على إثر وفاة وزير الدولة عبد الله باها في حادث قطار مساء أمس الأحد 7 دجنبر.

وقال الملك في برقيته: " علمنا ببالغ الأسى وشديد التأثر، بالحادث المفجع الذي أودى بحياة المشمول بعفو الله ورضاه، وزير الدولة في حكومة جلالتنا، المرحوم عبد الله باها، تقبله الله في عداد الشهداء والصالحين من عباده، وأسكنه فسيح جنانه".

وأعرب الملك بهذه المناسبة، لابن كيران ومن خلاله لكافة أعضاء الحكومة، عن "أحر تعازيه ، وأصدق مشاعر مواساته، في هذا المصاب الأليم الذي لا راد لقضاء الله فيه، سائلا الله تعالى أن يلهمهم جميل الصبر وحسن العزاء".

واستحضر العاهل المغربي في هذه البرقية، "بكل تقدير وإكبار، ما خلفه، رحمه الله، من ذكر حسن بين أصدقائه ومعارفه ومحبيه، ومن آثار طيبة من أعماله المبرورة، وما هو مشهود له به من لطف وبساطة وتواضع، وحسن خلق، ومن ثبات على المبادئ، وتشبث مكين بثوابت الأمة ومقدساتها".