بديل ـ الرباط

مرة أخرى يظهر الملك محمد السادس، بدل رئيس الحكومة على مسرح الأحداث، التي تلم بالشعب المغربي بين الفنية والاخرى.

وحل الملك، بعد زوال الجمعة 11 يوليوز، بزنقة "المهدي بنبركة" بحي بوركون" بالدار البيضاء، وهو الحي الذي شهد فاجعة، في الساعات الأولى من صباح نفس اليوم، أسفرت عن وفاة ثلاثة مواطنين وإصابة أزيد من أربعين آخرين، عقب انهيار عمارتين.

ونسبة إلى مصادر متطابقة فإن الملك قرر التكفل بمصاريف علاج جميع "الضحايا"، بعد الزيارة التي قام بها إلى مستشفى مولاي يوسف، مباشرة بعد أدائه لصلاة الجمعة بمسجد اليوسفي.
يشار إلى أنها ليست المرة الأولى التي يظهر فيها الملك على مسرح أحداث أليمة، في وقت لا يظهر فيها رئيس الحكومة، ولا يدري ما إذا كان هذا تهاونا منه واستخفافا بمسؤولياته تجاه المواطنين، أم يُراد له أن لا يكون؟