بعث الملك محمد السادس برقية تعزية إلى أفراد أسرة البطل محمد علي كلاي الذي توفي اليوم السبت عن سن ناهز 74 عاما في فينيكس بولاية أريزونا الأمريكية.

وأعرب الملك في هذه البرقية عن بالغ التأثر لنبأ وفاة البطل العالمي الكبير في الملاكمة، المرحوم محمد علي كلاي.

كما عبر الملك محمد السادس لأفراد أسرة الراحل ولكافة أقربائه وأصدقائه ومحبيه، “عن أحر التعازي وأصدق عبارات المواساة، في رحيل شخصية فذة حظيت طيلة حياتها، الحافلة بالعطاء والإنجازات الرياضية المبهرة، بفائق الإعجاب في كل أرجاء المعمور”.

وأضاف الملك أنه “وبوفاة هذا البطل، يفقد المغرب صديقا عزيزا كانت تربطه به علاقات مودة وإعجاب، مستحضرين، في هذا الصدد، الزيارات التي قام بها، رحمه الله، للمملكة، ولاسيما زيارته سنة 1998 في شهر رمضان المبارك وما يطبعه من أجواء روحانية، حيث حضر أحد الدروس الحسنية، وقلده والدنا المنعم جلالة الملك الحسن الثاني، طيب الله ثراه، وساما ملكيا، تكريما له وتقديرا ليس فقط لمساره الرياضي المتألق، بل كذلك لما كان يتحلى به من خصال إنسانية رفيعة، وتشبع بالقيم الروحية السامية”.