قال الملك محمد السادس، إن الخطاب السياسي المغربي، لا يرقى إلى المستوى الذي يريده المواطن، بسبب الصراعات والمزايدات بين الأغلبية والمعارضة، مؤكدا أن هذه المزايدات ينتج عنها عدم الرضى الشعبي.

وأضاف الملك، في خطابه أمام برلمانيي الأمة، عصر الجمعة 9 أكتوبر، "أن الحياة السياسية يجب أن تكون مبنية على توافقات إيجابية، ونرفض التوافقات السلبية المبنية على اساس حسابات المصالح الشخصية".

من جهة أخرى، أكد الملك أن الحياة السياسية لا يجب أن تتركز على الأشخاص، وإنما على المؤسسات لأن الأشخاص، راحلون بينما المؤسسات باقية وقائمة.