د. مصطفى يوسف اللداوي

كثيرةٌ هي أسماء البلدات والمدن العربية الفلسطينية القديمة التي دمرها الاحتلال الإسرائيلي ...

اليوم تعيدها المقاومة الفلسطينية من جديد ...
تبعث فيها الحياة، وتعيد أسماءها إلى الذاكرة ...
بعد مضي سبعين عاماً تعود البلدات الفلسطينية بأسمائها العربية إلى أصحابها الفلسطينيين ...
أور شاليم ... عادت إلى أصلها العربي ... القدس ...
تل أبيب ... عادت تل الربيع ...
أشكلون ... عادت عسقلان ...
غازيت ... عادت الطيرة ...
تل باروخ ... عادت الشيخ مؤنس ...
بتاح تكفا ... عادت ملبس ...
كريات جات .... عادت عراق المنشية ...
إنها المقاومة وحدها التي تعيد الحقوق، وتستعيد الأسماء، وتسترد الهوية ...
بالمقاومة نعيد الأرض ... وبالدم نصبغ التراب ... لتعود عربيةَ الوجه، إسلاميةَ الهوية كما كانت ...