بديل ـ ياسر أروين

في مؤتمر صحفي عقد مساء 31 من شهر أكتوبر المنصرم بالعاصمة البلجيكية بروكسيل طالب المفوض الأوروبي للشؤون الداخلية "سيسيليا مالمستروم"، السلطات الإسبانية بإعطاء توضيحات حول "العنف" المستخدم من طرف الحرس المدني الإسباني ضد مهاجرين حاولوا تسلق السياج الحدودية بين المغرب وإسبانيا في الـ 25 من شعر أكتوبر المنصرم.

وقال المفوض الأوروبي:" لقد رأينا الصور، وقد بعثت برسالة إلى السلطات الاسبانية للحصول على توضيح الحقائق"، وأضاف "تعتبر المفوضية حارس للمعاهدات ويجب أن نتصرف إذا كان هناك أي "شك" أن إحدى الدول الأعضاء لم تمتثل أو خرقت القواعد الأوروبية".

يذكر أنه في وقت سابق من هذا العام، في فبراير الماضي، طلبت المفوضية من السلطات الإسبانية مدها بتفسيرات تتعلق بمعاملة قوات الأمن للمهاجرين ،الذين يسعون إلى دخول أوروبا من سبتة ومليلية، وكانت "قلقة للغاية" بشأن استخدام الرصاص المطاطي من قبل الحرس المدني لوقف وصول المهاجرين غير الشرعيين.

هذا وحاولت السلطات الإسبانية دائما "رمي الكرة" في الملعب المغربي، واتهام سلطاته بعدم اتخاذ التدابير الكفيلة بالحد من تدفق المهاجرين الأفارقة إلى الأراضي الإسبانية عبر الحدود المغربية من جهة، ومن جهة أخرى كانت تتهمه بتعنيف المهاجرين غير الشرعيين وعدم إيجاد حلول إنسانية لمعضلتهم.