بديل ــ و م ع

أعلنت المملكة المغربية يوم الأربعاء 18 مارس، إدانتها الشديدة للهجوم الذي استهدف متحف باردو بتونس والذي أدى إلى مقتل وجرح عدد من السياح الأجانب إضافة إلى مواطنين تونسيين.

وأفاد بيان لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون أنه "على إثر الاعتداء الإرهابي الغادر الذي تعرض له متحف باردو بالعاصمة التونسية، يوم الأربعاء 18 مارس 2015، والذي أدى إلى مقتل وجرح عدد من السياح الأجانب إضافة إلى مواطنين تونسيين، تعرب المملكة المغربية عن إدانتها الشديدة لهذا العمل الإرهابي الشنيع الذي استهدف الأبرياء العزل، وتتقدم بخالص عبارات التعازي والمواساة إلى أسر الضحايا مع متمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين".

وأضاف البيان أن "المملكة المغربية تستنكر بأشد العبارات هذا العمل الإرهابي المقيت الذي يريد النيل من النموذج الديمقراطي التونسي والمساس باقتصاد تونس عبر الإضرار بقطاع السياحة، وتجدد مرة أخرى تضامنها التام ووقوفها الكامل مع الجمهورية التونسية الشقيقة في مساعيها الرامية إلى الحفاظ على الأمن والاستقرار والقضاء على ظاهرتي التطرف والإرهاب، الغريبتين عن تقاليد المجتمع التونسي المتشبع بقيم الاعتدال وثقافة السلم والتسامح".

وأكد المصدر ذاته أن المملكة المغربية التي تؤكد دوما على موقفها الرافض لكافة أشكال الإرهاب وأعمال العنف مهما كانت مبرراته ودوافعه، لتدعو من جديد إلى مضاعفة الجهود الإقليمية والدولية لمواجهة هذه الآفة التي تستهدف السلم والأمن الدوليين.