ندد المغرب، بشدة بـ"الهجوم الإرهابي" المزدوج الذي استهدف أحد الأحياء في العاصمة اللبنانية بيروت وخلف عددا كبيرا من الضحايا والمصابين.

واعتبرت المملكة المغربية في بيان نشرته وزارة الخارجية على موقعها، أن هذه "الأعمال الإرهابية الآثمة تتنافى تماما مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وتعاليمه السمحة، وتشكل انتهاكا صارخا لكل القواعد الإنسانية والأخلاقية".

وتقدمت المملكة المغربية، بـ"أحر عبارات التعازي والمواساة إلى الأسر المكلومة وإلى الشعب اللبناني الشقيق"، معبرة عن رفضها لكل ما من شأنه أن يمس بأمن الجمهورية اللبنانية الشقيقة واستقرارها".

وأكد البيان، وقوف المغرب، إلى جانب الشقيقة لبنان في مواجهة "آفة الإرهاب البغيض"، داعيا كافة مكونات الشعب اللبناني إلى التشبث بفضائل الوحدة والتضامن، والتمسك باللحمة الوطنية وتغليب المصالح العليا للوطن، من أجل تحصين الجبهة الداخلية ودعمها في التصدي لكل التهديدات الإرهابية ومخططات الفتنة التي تحاول النيل من استقرار البلاد.