بديل ـ صلاح الدين عابر 

ادانت وزارة الخارجية المغربية العمليات الإرهابية  التي ازدادت بشكل كبير مؤخرا بتدبير وتنفيذ من جماعات ارهابية،  خاصة في العراق وسورية، وقال بيان الخارجية المغربية، إن هذه الجرائم الشنعاء  هي عمليات إرهابية ” جبانة “ بحسب وصف البيان، تتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وتشكل انتهاكا صارخا للقيم الإنسانية والأخلاقية الكونية.

وأكد البيان،على أهمية تكاثف الجهود الدولية لمحاربة ظاهرة الإرهاب وضرورة التصدي لهذه الآفة الخطيرة التي تهدد أمن واستقرار المجتمع الدولي بأسره، وعدم ربطها بأي ثقافة أو حضارة أو دين.

وفي نفس السياق، وقع المغرب، اتفاقية تعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية يوم الخميس7 غشت 2014 بواشنطن، على هامش قمة الولايات المتحدة-وافريقيا، اتفاقية ثنائية تروم  إلى تعزيز التعاون من أجل مكافحة الارهاب، لاسيما من خلال التكوين في المجال الامني.

ووقع هذه الاتفاقية عن الجانب المغربي، الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيدة امباركة بوعيدة، وعن الجانب الامريكي، السفيرة المنسقة لشؤون مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية الأمريكية، السيدة تينا كايدانو. 

وقالت وزارة الخارجية المغربية، ان  بموجب هذه الاتفاقية، يلتزم البلدان بتعزيز القدرات الإقليمية في مجال تدريب قوات الأمن المدني ومكافحة الإرهاب في بلدان شريكة في المغرب العربي والساحل، عبر تعبئة الخبرات والتجارب المشتركة، وخاصة في مجال إدارة الأزمات وأمن الحدود والتحقيقات.