أدانت المملكة المغربية بأشد العبارات الهجمات الإرهابية التي وقعت بواغادوغو، والتي خلفت عشرات الضحايا، يومي الجمعة والسبت 15 -16 يناير الجاري.

وقال بيان لوزارة الخارجية والتعاون، إن "المملكة المغربية، التي دعمت وساندت المسلسل الديمقراطي الانتقالي الذي مكن بوركينا فاصو من إرساء أسس الاستقرار السياسي، تدين هذه الهجمات التي تهدف إلى المس بمناخ السلم والوفاق في هذا البلد الشقيق، وتقويض الجهود التي يتم القيام بها، بدعم من المجموعة الدولية، من أجل إرساء مؤسسات ديمقراطية يختارها الشعب البوركينابي بحرية".

وأشار المصدر ذاته إلى أن المغرب، إذ يعبر عن تضامنه مع شعب وحكومة بوركينا فاصو ويقدم تعازيه لأسر الضحايا، يدعو المجموعة الدولية إلى الرفع من مستوى انخراطها في محاربة الإرهاب.

واعلنت السلطات البوركينابية، اليوم السبت أن قوات الأمن أنهت عملياتها ضد منفذي الاعتداءات الجهادية في واغادوغو، التي أسفرت عن مقتل 23 شخصا على الأقل من 18 جنسية، وفق حصيلة أولية.

وأضاف المصدر أن أربعة جهاديين بينهم امرأتين قتلوا في الاعتداء. واختبأ مهاجم خامس في حانة "تاكسي بروس" القريبة من مقهى "كابوتشينو" وفندق "أيبي" بحسب ثلاثة شهود تمكنوا من مغادرة الحانة.