بديل ــ عمر بنعدي

كشفت صحيفة "بوليتيكو'' الأمريكية، أن مؤسسة كلينتون تلقت دعما ماديا ضخما من المغرب، ساهم فيه المكتب الشريف للفوسفاط الذي يديره مصطفى التراب، لوحده بمبلغ مليون دولار على الأقل، لإقامة مؤتمر عالمي ستشرف عليه المؤسسة الأمريكية بمدينة مراكش شهر ماي المقبل.

وخلف قبول مؤسسة كلينتون للدعم المادي المغربي، لتنظيم مؤتمرها بمراكش أيام 5 إلى 7 ماي المقبل، ،تحت عنوان "المبادرة العالمية للشرق الاوسط وإفريقيا"، موجة غضب واسعة لدى الجمهوريين معتبرين أن القرار غير أخلاقي وغير قانوني، خصوصا مع عزم كلينتون الترشح لرئاسة الولايات المتحدة في الانتخابات المقبلة.

وكشفت ذات الصحيفة، نقلا عن مسؤول أمريكي، أنه من المرجح عدم حضور هيلاري كلينتون لهذا المؤتمر، الذي سيناقش سبل التطوير الزراعي والطاقي، وترشيد استعمال المياه ومشاكل الغداء وإشكالية البنية التحتية وريادة الأعمال وقضايا أخرى، مضيفة نفس المصادر أن الملك محمد السادس سيلتقي بالرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون وابنته شيلسي اللذين سيكونان ضمن الحاضرين، خلال أشغال المؤتمر.