كشف تقرير دولي أن نفقات المغرب العسكرية شهدت ارتفاعا خلال السنة الماضية على غرار باقي دول المنطقة العربية.

وكشفت يومية "المساء" في عدد نهاية الأسبوع، أن المغرب، قدم طلبا لاقتناء سفينة شحن دبابات يصل طولها إلى 50 مترا من شركة فرنسية متخصصة في الصناعة الحربية، وذلك في أول طلب له من هذا النوع، كما تعمل الشركة الفرنسية على تكوين عناصر من البحرية الملكية على طريقة الاشتغال على سطح السفينة.

وذكر موقع بريطاني متخصص في أخبار صفقات التسلح أن السفينة تتوفر على محركين وتصل سرعتها إلى عشرة كيلومترات في الساعة، وتستعمل لنقل المعدات العسكرية وحمل الدبابات، كما بإمكانها حمل ما يفوق 200 جندي، إضافة إلى توفرها على مدافع قتالية وأنظمة للدفاع.

وتعد هذه المرة الأولى التي يطلب فيها المغرب سفينة من هذا النوع وهو ما يفسر الرغبة المغربية في تحديث سلاح البحرية الملكية وتنويع معداتها.