أظهرت المعطيات التي سربها قراصنة غربيون و المتعلقة بوثائق لشركة “هاكين تيم” المختصة في إنتاج البرامج المعلوماتية المختصة في التجسس، أن المغرب من بين زبناء الشركة في شمال افريقيا و الشرق الأوسط.

و بحسب جريدة "المساء"، فقد أظهرت التسريبات، أن المغرب اقتنى برنامج “Eagle” من الشركة المذكورة من أجل جمع المعطيات ذاتها حول مستعملي الأنترنيت، إضافة إلى برنامج يدعى “RCS ” حصل عليه المغرب بمبلغ 100 ألف أورو من الشركة.

و تضيف اليومية ذاتها، التي أوردت الخبر في عدد الأربعاء 8 يوليوز، أن الوثائق المسربة أظهرت أن للشركة زبناء من جميع أنحاء العالم، منها دول عربية.

و تصنف منظمة “مراسلون بلا حدود” الشركة الإيطالية ضمن أعدائها على الأنترنت لبيعها برمجيات و أنظمة تمكن الحكومات من التجسس على الصحافيين في العالم ، إذ تبيع الشركة أنظمة “تحكم عن بعد” تستخدم للوصول إلى البيانات الشخصية لأهداف معينة.