على إثر ردود الفعل والتطورات الخطيرة التي أعقبت إعدام المملكة السعودية لـ47 شخصا بتهمة الإرهاب من ضمنهم الزعيم الشيعي نمر النمر، أكد المغرب أنه يعول حكمة المسؤولين السعوديين والإيرانيين للعمل على تفادي أن ينتقل الوضع الحالي إلى بلدان أخرى بالمنطقة تواجه العديد من التحديات وتعيش أوضاعا هشة.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، ضمن بيان صادر عنها، إنه "على إثر المظاهرات التي شهدتها المملكة العربية السعودية وجمهورية إيران، عقب إعدام زعيم شيعي وأشخاص آخرين، أدينوا على خلفية أعمال إرهابية والمس بأمن الدولة، تتابع المملكة المغربية باهتمام كبير تطور الوضع، وتخشى من أن تأخذ التجاوزات الجارية بعدا غير قابل للسيطرة في الساعات والأيام القادمة".

يشار إلى أن عددا من المتظاهرين ببعض المدن الإيرانية قد أضرموا النار في السفارة السعودية في إيران، كما عمت احتجاجات عدد من المناطق في السعودية، وذلك مباشرة بعد إعلان الأخيرة إعدامها للزعيم الشيعي نمر النمر.