وضع مؤشر دولي المملكة المغربية في ذيل ترتيب جديد يرصد مدى عمل الحكومة على تحسين أوضاع المغاربة وتوفير ظروف عيش ملائم لهم، و ذلك استمرارا لصور القاتمة التي باتت المؤسسات الدولية ترسمها عن المغرب وأوضاع مجموعة من القطاعات فيه.

ووفقا لما كشفته يومية "المساء" في عدد الأرعاء 13 يناير، فقد أظهرت مؤشرات أوضاع الصحة التي يعيشها المغاربة، وكذا الأمن ومستوى العيش أنها كارثية ولا ترقى إلى المستوى المطلوب.

و حل المغرب في الرتبة الأخيرة من بين 141 بلدا شملها الشق الخاص بمؤشر الرأسمال الاجتماعي، الذي يركز على الأمن والصحة ومستوى العيش.