جدد كل من المغرب وألمانيا وإسبانيا وفرنسا والبرتغال، اليوم الخميس، بمراكش، عقود تعاونهم في مجال الطاقة.

وفي هذا السياق، تم التوقيع بين الأطراف على اتفاق يهم التبادل المستدام للكهرباء بين البلدان الخمسة في إطار اشغال مؤتمر المناخ كوب22، الذي ينظم من 7 إلى 18 نونبر بالمدينة الحمراء.

وأشاد الوزير مولاي حفيظ العلمي، بالتوقيع على هذا الاتفاق "الاستراتيجي" الذي يعطي دفعة جديدة للشراكة بين المغرب وأوروبا في مجال الطاقات المتجددة، مبرزا أهمية المضي قدما في تطوير الموارد الطاقية الخضراء لتقليص انبعاثات الغازات الدفيئة والمساهمة في التنمية المستدامة.

وذكر العلمي، بأن المغرب سينتج 40 بالمائة من الطاقة النظيفة في أفق 2020 وسيرفع مساهمة الطاقة المتجددة في الباقة الطاقية الكهربائية إلى 52 بالمائة سنة 2030 وذلك بفضل مقاربة شاملة وفعالة.